منتديات العارضة

 


Welcome
العودة   منتديات العارضة > • • قِـطـاف > ديـن و دنـيـا

إضافة رد
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 12-28-2014, 02:45 AM
ناجع الودعاني's Avatar
ناجع الودعاني ناجع الودعاني غير متصل الآن
عضو مستشار
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2005
المكان: KSA (جازان)
المشاركات: 6,722
إفتراضي حجاب المرأة المسلمة



قال تعالى في محكم تنزيله :
( يا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا / الاحزاب )/59 (لَّا جُنَاحَ عَلَيْهِنَّ فِي آبَائِهِنَّ وَلَا أَبْنَائِهِنَّ وَلَا إِخْوَانِهِنَّ وَلَا أَبْنَاء إِخْوَانِهِنَّ وَلَا أَبْنَاء أَخَوَاتِهِنَّ وَلَا نِسَائِهِنَّ وَلَا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ وَاتَّقِينَ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدًا) / الأحزاب/55
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمًا) / الأحزاب/53
(وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاء اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَن يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَن يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَّهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ )/ النور/60
(وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) / النور/31


من مواضيعي أيضاً
» 19 لقاءاً تربوياً محصلة مشروع نماء للرياضيات في تعليم العارضة للفصل الأول
» 17 مسلسلاً في رمضان : الدراما السعودية تعيش ثورة في عام 2012م
» لماذا اللون الأسود للعباءة النسائية؟
» يتأكد من وصول الرسالة .
» ما رأيكم في المنتديات التي تحظر التواصل بين الجنسين ؟

__________________
إضافة رد مع إقتباس
مادة دعائية
  #3  
قديم 12-28-2014, 02:52 AM
ناجع الودعاني's Avatar
ناجع الودعاني ناجع الودعاني غير متصل الآن
عضو مستشار
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2005
المكان: KSA (جازان)
المشاركات: 6,722
إفتراضي





الحجاب
أمر الله به في كتابه وكان نساء الصحابة متحجبات ولو لم يكن كذلك ما شرع الاسلام النظر إلى وجه المخطوبة



من مواضيعي أيضاً
» المذيعة الصارمة
» الأستاذ حافظ بن محمد لغبي ينال درجة الماجستير بتقدير ممتاز
» ما رأيكم في هذه الفكرة ؟
» موقع إلكتروني جديد لوزارة التربية والتعليم
» الفنانة السعودية ريم عبدالله نجمة الدراما الخليجية 2009

__________________
إضافة رد مع إقتباس
  #4  
قديم 12-28-2014, 03:03 AM
ناجع الودعاني's Avatar
ناجع الودعاني ناجع الودعاني غير متصل الآن
عضو مستشار
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2005
المكان: KSA (جازان)
المشاركات: 6,722
إفتراضي

حشمة المرأة المسلمة قديماً


القصيم 1394 هـ


الرياض 1371هـ













من مواضيعي أيضاً
» على وحدة ونص
» اعتماد افتتاح 1500 روضة جديدة وتوظيف 3500 خريجة
» (سعد) ينير منزل الأستاذ علي ناجع الودعاني
» سارة دندراوي تفتح صالوناً اجتماعياً في رمضان
» د.الودعاني يمثل المملكة في المؤتمر العالمي لطب الأسنان بتايلاند

__________________
إضافة رد مع إقتباس
  #6  
قديم 12-28-2014, 10:30 PM
سحاب الجبل سحاب الجبل غير متصل الآن
عضو من الدرجة الثانية
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2006
المشاركات: 230
إفتراضي

إذاً بحثنا في كتب الفقه والتفسير المعتبرة عند المسلمين في كل مذاهبهم لا نجد باباً من أبواب الفقه يسمى
حجاب المرأة المسلمة !

بل كل النقاش كان يدور حول عورة المرأة وما يجب عليها لبسه أمام المحارم وغيرهم

ولم يذكر الحجاب في القرآن بالمعنى الذي يستخدمه الناس اليوم للدلالة عليه ولم يرد كذلك في السنة
النبوية ولا أقوال الصحابة والتابعين .


إذا لفظ الحجاب كلمة جديدة في الفقه الإسلامي بمعناها الحالي الذي يقصد به ما يجب أن تلبسه المرأة عند خروجها وتستخدم تلك الكلمة محرفة للدلالة على الجلباب الذي ورد نصاً في القرآن الكريم نصاً حيث أمر الله نساء النبي وبناته وأزواج المسلمين بلبسه لستر ما ظهر من زينتهن .


قال تعالى (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا)

أما الحجاب فهو كما ورد في القرآن بقاء أزواج النبي في بيوتهن وعدم الدخول عليهن وهو أمر خاص بأزواج النبي كما أقسم على ذلك عبدالله بن مسعود رضي الله عنه ،وليس لكلمة الحجاب علاقة في الكتاب أو السنة بلباس المرأة المسلمة .


ولكن هل من يستخدم هذه الكلمة (الحجاب) اليوم للدلالة على ما يجب على المرأة أن تلبسه جاهل ولا يعلم مدلولها أم هو متعمد ؟!

الواقع أنهم لا يجهلون ذلك بل أنهم يتعمدون استخدام الكلمات المحرفة لغرض فرض غطاء الوجه على النساء وفق العادات النجدية التي تم فرضها على المجتمع السعودي قبل أكثر من ربع قرن بعيد ثورة جهيمان وما تلاها من السماح للتطرف بالتمدد من قرى نجد إلى باقي مناطق المملكة ثم إلى خارجها .


إذاً أين الخلاف في غطاء وجه المرأة ومن أين أتى ؟!

أصل الخلاف الفقهي بدأ من زمن الصحابة رضي الله عنهم في تفسير قوله تعالى ( ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها)
فأغلبية الصحابة فسروا ما استثناه الله جل وعلى وسمح له بالظهور بالوجه والكفين وقيل أن الزينة الموجودة عليها ظاهرة بحكم موضعهما كالكحل في العينين والناء في الكفين والقدمين وهذا ما روى عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وعن عبدالله بن عباس وعلى رضي الله عنهما وكثير من التابعين ولم يعارضهما إلا عبدالله بن مسعود الذي فسر ما ظهر منها بالملابس الظاهرة .


إذا هو خلاف قديم والرأي الراجح فيه عدم وجوب غطاء الوجه على المرأة المسلمة عند كل المذاهب الإسلامية إلا في رواية من روايتين عن أحمد ولكن للأسف لدينا تم أخفاء ذلك عن الناس وتم اجبار النساء على غطاء الوجه دون مراعة للرأي الراجح وللأسف صاحب ذلك كذب وتدليس كبير أستمر لفترة طويلة من الزمن حتى تعود الناس على غطاء الوجه وأصبح من الصعب التخلص منه حتى في المناطق التي لم يعرف فيها منذ نزول الإسلام فلم يكن النساء يغطين وجوههن في أغلب الجزيرة العربية في أغلب مناطق الحجاز والباحة وعسير وجيزان ونجران واليمن وشمال الجزيرة العربية وغيرها باستثناء بعض المناطق التي تأثرت بالشيعة والحرملك العثماني خاصة في وسط الجزيرة العربية .

في منطقة جيزان وأغلب مناطق المملكة تم اجبار النساء على غطاء الوجه عام 1402 هـ حيث تم في ذلك العام لأول مرة منع النساء من دخول الأسواق الأسبوعية بدون غطاء الوجه وتلى ذلك فرضه من خلال تعليم البنات في المدارس والجامعات ومن خلال الهيئة عقب وصولها للمنطقة ومن خلال اقناع الناس بوجوب ذلك بواسطة فتاوى تمثل عادات قرى نجد ولا تمثل الرأي الفقه لأهل السنة والجماعة في هذا الأمر ولم يكن لقناعات الناس أي قيمة في القبول أو الرفض الذي واجهوا بهذا الأمر في بداياته الأولى بسبب الأمية التي كانت منتشرة في المنطقة والمملكة عامة .

من مواضيعي أيضاً
» النَمطيَّة في المُجتمع وقادة الـتـغـيـير
» الأميرة عادلة ومنتقدو جامعة الملك عبدالله ومعارضو تعليم المرأة (صورة)
» الزواج العمياني في مجتمعنا من أين أتى ؟
» المتطرفون من الدفاع إلى الهجوم
» الواعظ المنقذ واليد العجزة !

__________________

آخر تعديل تم بواسطة سحاب الجبل ; 12-28-2014 عند الساعة 10:34 PM.
إضافة رد مع إقتباس
  #7  
قديم 12-29-2014, 12:07 AM
ناجع الودعاني's Avatar
ناجع الودعاني ناجع الودعاني غير متصل الآن
عضو مستشار
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2005
المكان: KSA (جازان)
المشاركات: 6,722
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة سحاب الجبل مشاهدة مشاركة
إذاً بحثنا في كتب الفقه والتفسير المعتبرة عند المسلمين في كل مذاهبهم لا نجد باباً من أبواب الفقه يسمى
حجاب المرأة المسلمة !

بل كل النقاش كان يدور حول عورة المرأة وما يجب عليها لبسه أمام المحارم وغيرهم

ولم يذكر الحجاب في القرآن بالمعنى الذي يستخدمه الناس اليوم للدلالة عليه ولم يرد كذلك في السنة
النبوية ولا أقوال الصحابة والتابعين .


إذا لفظ الحجاب كلمة جديدة في الفقه الإسلامي بمعناها الحالي الذي يقصد به ما يجب أن تلبسه المرأة عند خروجها وتستخدم تلك الكلمة محرفة للدلالة على الجلباب الذي ورد نصاً في القرآن الكريم نصاً حيث أمر الله نساء النبي وبناته وأزواج المسلمين بلبسه لستر ما ظهر من زينتهن .


قال تعالى (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا)

أما الحجاب فهو كما ورد في القرآن بقاء أزواج النبي في بيوتهن وعدم الدخول عليهن وهو أمر خاص بأزواج النبي كما أقسم على ذلك عبدالله بن مسعود رضي الله عنه ،وليس لكلمة الحجاب علاقة في الكتاب أو السنة بلباس المرأة المسلمة .


ولكن هل من يستخدم هذه الكلمة (الحجاب) اليوم للدلالة على ما يجب على المرأة أن تلبسه جاهل ولا يعلم مدلولها أم هو متعمد ؟!

الواقع أنهم لا يجهلون ذلك بل أنهم يتعمدون استخدام الكلمات المحرفة لغرض فرض غطاء الوجه على النساء وفق العادات النجدية التي تم فرضها على المجتمع السعودي قبل أكثر من ربع قرن بعيد ثورة جهيمان وما تلاها من السماح للتطرف بالتمدد من قرى نجد إلى باقي مناطق المملكة ثم إلى خارجها .


إذاً أين الخلاف في غطاء وجه المرأة ومن أين أتى ؟!

أصل الخلاف الفقهي بدأ من زمن الصحابة رضي الله عنهم في تفسير قوله تعالى ( ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها)
فأغلبية الصحابة فسروا ما استثناه الله جل وعلى وسمح له بالظهور بالوجه والكفين وقيل أن الزينة الموجودة عليها ظاهرة بحكم موضعهما كالكحل في العينين والناء في الكفين والقدمين وهذا ما روى عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وعن عبدالله بن عباس وعلى رضي الله عنهما وكثير من التابعين ولم يعارضهما إلا عبدالله بن مسعود الذي فسر ما ظهر منها بالملابس الظاهرة .


إذا هو خلاف قديم والرأي الراجح فيه عدم وجوب غطاء الوجه على المرأة المسلمة عند كل المذاهب الإسلامية إلا في رواية من روايتين عن أحمد ولكن للأسف لدينا تم أخفاء ذلك عن الناس وتم اجبار النساء على غطاء الوجه دون مراعة للرأي الراجح وللأسف صاحب ذلك كذب وتدليس كبير أستمر لفترة طويلة من الزمن حتى تعود الناس على غطاء الوجه وأصبح من الصعب التخلص منه حتى في المناطق التي لم يعرف فيها منذ نزول الإسلام فلم يكن النساء يغطين وجوههن في أغلب الجزيرة العربية في أغلب مناطق الحجاز والباحة وعسير وجيزان ونجران واليمن وشمال الجزيرة العربية وغيرها باستثناء بعض المناطق التي تأثرت بالشيعة والحرملك العثماني خاصة في وسط الجزيرة العربية .

في منطقة جيزان وأغلب مناطق المملكة تم اجبار النساء على غطاء الوجه عام 1402 هـ حيث تم في ذلك العام لأول مرة منع النساء من دخول الأسواق الأسبوعية بدون غطاء الوجه وتلى ذلك فرضه من خلال تعليم البنات في المدارس والجامعات ومن خلال الهيئة عقب وصولها للمنطقة ومن خلال اقناع الناس بوجوب ذلك بواسطة فتاوى تمثل عادات قرى نجد ولا تمثل الرأي الفقه لأهل السنة والجماعة في هذا الأمر ولم يكن لقناعات الناس أي قيمة في القبول أو الرفض الذي واجهوا بهذا الأمر في بداياته الأولى بسبب الأمية التي كانت منتشرة في المنطقة والمملكة عامة .



من مواضيعي أيضاً
» المرأة لا تؤتمن على سر لأكثر من 38 ساعة
» السفر الرمضانية بالمسجد النبوي .. صور
» الأستاذ جابر فقيهي يرزق بمولود .. ألف مبروك
» نرضى ولو بقرص تميس.. في ظل الحكم السعودي
» أبو نورة جنن العالم‎

__________________

آخر تعديل تم بواسطة ناجع الودعاني ; 12-29-2014 عند الساعة 12:11 AM.
إضافة رد مع إقتباس
  #9  
قديم 01-03-2015, 11:34 AM
ناجع الودعاني's Avatar
ناجع الودعاني ناجع الودعاني غير متصل الآن
عضو مستشار
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2005
المكان: KSA (جازان)
المشاركات: 6,722
إفتراضي

بعد إلقائها محاضرة نالت إعجاب الجميع في جامعة أجنبية وهي
دكتورة مسلمة ترتدي الزيّ الإسلامي الشرعي سألها الصحافيون مستغربين أن لباسها لا يعكس مدى علمها ظنا منهم أن الحجاب رمز تخلف و رجعية.
فأجابتهم بكل بساطة وذكاء قائلة :
إن الإنسان في العصور الأولى كان شبه عاريا ومع تطور فكره عبر
الزمن بدأ يرتدي الثياب وما أنا عليه اليوم وما أرتديه هو قمة الفكر
والرقي الذي وصل إليه الإنسان عبر العصور وليس تخلفا ... !!
أما العري فهو علامة التخلف والرجوع بفكر الإنسان إلى العصور الأولى.
ولو كان العري دليل التقدم لكانت البهائم أكثر تقدماً !!






من مواضيعي أيضاً
» ختام الدورة الرابعة من مهرجان أبو ظبي السينمائي
» تميز العامري فتميز مكتب التربية والتعليم بالعارضة على مستوى الإدارة العامة بجازان
» على وحدة ونص
» سينما
» كبر البارود في جازان - عبدالمجيد عبدالله

__________________
إضافة رد مع إقتباس
  #10  
قديم 01-05-2015, 12:14 PM
سحاب الجبل سحاب الجبل غير متصل الآن
عضو من الدرجة الثانية
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2006
المشاركات: 230
إفتراضي

المتطرفون من ذهنية التحريم إلى قمع الاختلاف


محمد بن علي المحمود



ذكرنا في المقال السابق كيف أن واقعة: خروج الشيخ أحمد الغامدي مع زوجته في الإعلام الفضائي كانت واقعة مفصلية/ استثنائية في سياقها، إذ تماسّت مع أكثر المسائل حساسية في وعي المجتمعات التقليدي (= قضية المرأة)؛ لأن المرأة في المجتمعات التقليدية المُتزمتة هي أقنوم المحرمات. وقد بقي كثير من النقاط التي سنحاول التفصيل فيها، بحيث نستكمل بها النقاط السابقة، مما هو في سياقها؛ ولا يمكن فصلها عنها. وهي – اختصارا – في النقاط التالية:
5- كنا قد أشرنا إلى كون تلك الخطوة الجريئة لا يمكن فهمها من حيث كونها تكشف عن الوعي المتأزم في مسألة كشف الوجه تحديدا (التي هي مسألة جزئية)، وإنما فهمها الأعمق يتحقق في التعاطي معها بوصفها مسألة استشكالية تكشف عما هو أكبر منها؛ مقارنة ببقية المسائل التفصيلية الأخرى، كما تكشف - من جهة أخرى – عن طبيعة العقل الفقهي السائد، وعن مستوى الوعي الاجتماعي، ومدى تقبّله للخلاف، الذي هو (= الوعي الاجتماعي) يتفاعل – جدليا - مع ذلك العقل الفقهي. فهي – في هذا السياق - مسألة كاشفة، مسألة قادرة على إضاءة أكثر العتمات عماءً في وعينا، وعلى أن تعري حقيقة تحيّزاتنا، من حيث مواقفنا العامة من التشدد ومن الاعتدال.
كلنا كُنّا – ولا نزال – ندّعي الاعتدال في طرحنا الفكري، وفي ممارستنا العملية، ونغضب ممن يصفنا بالتشدد والانغلاق. ولكن، بمجرد أن وجدنا أنفسنا أمام هذا التحدي العملي، اتضح لنا أننا – في خطابنا التَّديّني – كثيرا ما نجنح إلى أشد صور التشدد تطرفا، بدليل أننا نتعصب – أشد ما يكون التعصب نزقا - لرأي أحادي، نافين – في الوقت نفسه - كل الخيارات الأخرى المتاحة فقهيا من فضاء التطبيق العملي. أي أننا عند المحك، اكتشفنا أننا نُجرّم الآراء/ الفتاوى التي تختلف معنا؛ مهما كانت معتبرة في المدونة الفقهية؛ مما يترتب عليه – عمليا - إدانة أكثر 99% من المسلمات على امتداد العالم. نحن نُدين أكثر من 99% من المسلمات، ونصفهن – صراحة أو ضمنا – بالتبرج، وربما بالانحلال، ثم ندّعي – بكل بجاحة – أننا لسنا متشددين، وأننا نتبنى خطاب الاعتدال الديني!

6- أيضا، هذه المسألة لها طابع شمولي من حيث هي حكم قابل للتطبيق، لا يختص بمجموعة أو فئة، وإنما يشمل نصف أفراد المجتمع. أي هو حكم – أيا كان الموقف منه – يدخل في تفاصيل حياة كل أسرة، ولا يستثني أحدا. فالمرأة - أو وَليّها ( لشريحة: "وليّ أمري أدرى بأمري"!) - ستجد نفسها مجبرة على التعاطي مع الحدث قبولا أو رفضا. وبناء على القبول أو الرفض، سيتحدد سلوك 50% من الشعب (= النساء) على نحو مباشر، وسيحدد سلوك كل الشعب على نحو غير مباشر، سواء على مستوى القبول الفكري والتطبيق العملي، أو على مستوى القبول الفكري، المؤجل للتطبيق؛ تبعا للظروف.
إنها مسألة عمومية، وليست كغيرها من المسائل التي لا تطال إلا فئة بعينها، فهي – مثلا - تختلف عن بعض الفتاوى الصادرة في قضايا التأمين أو قضايا البنوك. هي مسألة سيشكل الموقف منها سلوك كل امرأة، وبالتالي، سلوك كل أسرة، فضلا عن سلوك تيار المتدينين الذين سيجدون أنفسهم في مجتمع يتشظى على خيارات متعددة، إن لم تطالهم هذه الخيارات من قريب، فستطالهم – لا محالة – من بعيد. أقصد أن الخيار للفرد سيتقاطع مع الخيارات المختلفة للآخرين، فالمرأة التي تقتنع بوجوب التغطية مثلا، ستجد نفسها أمام خيار لأختها أو لزميلتها أو لجارتها أو لأخت زوجها... إلخ، يختلف عن خيارها، وستجد نفسها مجبرة هي وزوجها على التعاطي معه، ليس كواقع فحسب، وإنما كواقع تشرعن بقوة الفتوى الدينية، والعكس صحيح، فالمرأة التي تتبنى فتوى الكشف ستخوض غمار هذا التقاطع الاجتماعي المليء بكثير الحرج الذي سيأخذ أكثر من مسار.
المهم، أن هذه المسألة التي ستتقاطع مع تفاصيل الحياة اليومية لكل امرأة، ومن ثم لكل بيت في هذا الوطن، ستقوم بدور حاسم – رغم مسيرته التَّدَرجيّة – في تغيير كثير من مؤشرات التغيير، بل ستعيد خلق واقع اجتماعي جديد مختلف عن واقعنا اليوم، إذ ستضمر – وتدخل في طور التحلل وصولا إلى التلاشي النهائي– واقعة تغييب المرأة عن الفضاءات العامة، تلك الواقعة الإقصائية/ للاإنسانية/ اللاطبيعة التي تقشعر من برودتها كل مفاصل الواقع الاجتماعي.
7- بناء على ما سبق من إيضاح شمولية هذه المسألة رغم جزئيتها، يتضح أنها مسألة ستفتح أبواب ونوافذ كثير من المسائل الدينية والاجتماعية. فغطاء الوجه ليس مجرد قطعة قماش تضعها المرأة لتستر بها وجهها، بل هو فعل رمزي إلى أقصى حد. إنه يعني في تمظهره العام أن التيار المتزمت يحكم الحراك الاجتماعي،، يحكم وعي المجتمع (فيحكم تصرفاته/ سلوكياته) من حيث هو يحكم وعي نسائه، أو وعي رجاله من خلال علامات نسوية يتحكم فيها. ولهذا، ستجري بسبب ذلك تحولات نوعية في مسارين:

أ - مسار التحولات الرمزية، حيث رمزية الغطاء تقود - أو تحرك بقوة حضورها – مجموعة من المرموزات التي تتعلق بالشأن النسوي، أو تتقاطع مع حضوره في الفضاء الاجتماعي العام. فالمرأة على مستوى اللغة مثلا – وهي مخزن الترميز الأكبر – لن تصبح عورة، لن تغيب على مستوى الإشارات والكنايات والتسميات... إلخ. لن يُغيّب الرجل الرمز الأنثوي المتعلق به بعد أن أصبح المرموز بذاته حاضرا، لن يخجل الرجل من ذكر اسم أمه أو أخته أو زوجته أو ابنته، ولن يسعى لتغييبه كرمز لغوي عن فضاء الواقع اللغوي؛ بعد أن أصبح وجهها (العلامة الأقوى والأعمق والأصدق) حاضرا في الواقع العملي/ المُتعيّن.

ب - هنا مسار التحولات الواقعية/ العملية/ التطبيقية. فمما لا شك فيه أن غطاء الوجه كان أكثر من حاجز/ مانع يفصل بين وجه المرأة وعيون الناظرين لتحجيم مشاغبات الإثارة المتوهمة أو الواقعية! لقد كان غطاء الوجه إعاقة نسوية عامة، كان قيدا على الحرك النسوي الطبيعي في الفضاء الاجتماعي، بما في ذلك فضاءات العمل/ الإنجاز/ التنمية، بل وفضاءات الحراك الترويحي الذي قد يبدو – في الظاهر - كهامش يطرأ على متن الحياة، بينما هو هامش يؤسس للمتن، إلى أن يصبح – في مساره الأعمق – الفعل الذي يعكس معنى الحياة.
يتبع

من مواضيعي أيضاً
» حُرِيّة الرأي في مُنتدياتِنا مُقارنةً بباقي مُنتديات المملكة
» مطالبة بمحاكمة كبار مسئولي المرور في المملكة
» العنصرية تكتسح الوطن
» معرض للزهور في غير محله !
» لم تتعرض امرأة في التاريخ لما تعرضت له المرأة السعودية من ظلم وأقصاء .

__________________
إضافة رد مع إقتباس
  #11  
قديم 01-05-2015, 12:17 PM
سحاب الجبل سحاب الجبل غير متصل الآن
عضو من الدرجة الثانية
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2006
المشاركات: 230
إفتراضي

تابع


8- يتساءل كثيرون: لماذا كانت خطوة الشيخ أحمد الغامدي على هذا المستوى من التأثير الحاسم، التأثير الحاصل والمتوقع؟ ولماذا أثارت كل هذا الغضب الجنوني الصادر عن جماهير التقليدية تحديدا؟ خاصة وأنه لم يكن أول شيخ أفتى بذلك، وزوجته لم تكن أول امرأة تنقل الفتوى من حيز التنظير إلى حيز التطبيق، فهناك نساء كُثرٌ، سواء في الفضاء العمومي، أو مجالات العمل العامة، فضلا عن مجالات الإعلام المرئي، أخذن بفتوى جماهير العلماء بجواز الكشف. وفي تقديري أن هذه الخطوة، كانت مثيرة حدّ الغضب، وكانت مُهمة بحجم ما ستحدثه من تغيرات؛ لأسباب أهمها:

أ - كون المصادمة هنا جاءت في أشد الأمور حساسية للمجتمع المحافظ/ التقليدي، أي في موضوع المرأة، حيث ملتقى العُقد الاجتماعية؛ فنقض بذلك أشد مرتكزات التزمت، لا في سياقاتها الفكرية فحسب، وإنما في تمظهرها العلاماتي الأوضح أيضا.
ب - كون هذه الخطوة المصادمة جاءت على يد شيخ ديني، بل شيخ من صلب التيار السلفي المحافظ، سبق له العمل طويلا في أشد المؤسسات رقابة، فضلا عن كونه من طلاب العلم الشرعي المشهود لهم بالتتلمذ على شيوخ السلفية الكبار. وهذا ما يعطي خطوته طبيعة التمرد الداخلي التي تكون أكثر إيلاما وإحراجا بمراحل من المساءلات الخارجية التي يسهل تصنيفها في دائرة: صراع التيارات.

ج - كونها خطوة تنظيرية قوية (باستنادها إلى مقولات أئمة العلم الشرعي في التراث الفقهي) مشفوعة بتطبيق واضح وحاسم، وعلى أعلى مستويات الانتشار. إنه تطبيق يأخذ أعلى درجات التطبيق وضوحا وحِدّة، بل وتحديا. ولعل هذا هو أشد ما أزعج التقليديين، الذين كانوا من قبل يتحدون الشيخ الغامدي في أن يمارس ما يُفتي به، فكان قبوله التحدي صاعقا لهم. لقد قبل التحدي، وفاز به بنجاح قاهر، مخرسا كل تخرّصات أولئك الذين كانوا يشككون في قناعته بنتائج بحثه العلمي في هذا الموضوع.
بل إن خطورة هذه الخطوة التطبيقية لا تقف عند هذا الحد الذي وصل حد الصدمة الصاعقة لتيار التزمت المتطرف، بل إنها تتعداها إلى الأثر العميق في الواقع، إذ هي خطوة ستجعل المجتمع على محك التنفيذ العملي لقناعاته، لا في هذه المسألة فحسب، وإنما في غيرها، وهو كثير.



إن أي خطوة حاسمة، ومؤثرة في العمق، لا بد أن تكون صادمة، أو تتضمن شيئا من روح الصدام. وما لم تكن كذلك، فلا قيمة لها في سياق التحولات الكبرى. إن كل الخطوات المفصلية في تاريخنا الفكري والتنموي كانت صادمة بدرجة ما. ورسالة الإسلام ذاتها كانت صادمة في بداياتها للمجتمع القرشي الوثني





كثيرون كانوا مقتنعين بالفتوى، ولكن حجم الضغط الاجتماعي كان يجعلهم في حرج شديد من اتخاذ أية خطوة عملية في هذا الاتجاه. وبهذا، فالشيخ الغامدي يبدو كمن علّق الجرس الذي طالما انتظر المترددون تعليقه رغبة أو رهبة، والذي لم يكن من المجدي أن يعلقه أي شخص لم ينخرط في سلك المؤسسات الدينية ذات القيمة الاعتبارية في التيار التقليدي.
9- هناك من يعتقد أن ما أقدم عليه الشيخ الغامدي خطوة سابقة لأوانها، وأن فيها كثيرا من الصدامية التي قد تثير المجتمع المحافظ إلى مستويات ربما تتجاوز الأثر الإيجابي المأمول إلى آثار سلبية يصعب التنبؤ بها. وهذا – في اعتقادي – توجس غير علمي وغير واقعي، ويصدر صاحبها عن رؤية محافظة؛ مهما حاول التمظهر بالحفاظ على الهدوء العام للمجتمع.

إن أي خطوة حاسمة، ومؤثرة في العمق، لا بد أن تكون صادمة، أو تتضمن شيئا من روح الصدام. وما لم تكن كذلك، فلا قيمة لها في سياق التحولات الكبرى. إن كل الخطوات المفصلية في تاريخنا الفكري والتنموي كانت صادمة بدرجة ما. ورسالة الإسلام ذاتها كانت صادمة في بداياتها للمجتمع القرشي الوثني. وبعد ذلك، كل حركة إصلاحية على امتداد التاريخ لم تأخذ طريقها إلى التطبيق العملي إلا بسلسلة من الصدمات الفكرية والعملية، التي كان أصحابها في البداية محل تبخيس وتجريم، ثم أصبحوا محل تبجيل وتعظيم.
والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: هل يجوز أن يتردد شيخ في تطبيق قناعاته التي يقول بها جماهير علماء الإسلامي في القديم والحديث، لمجرد أن هناك بعضَ المتعصبين لآرائهم ممن يخالفونه، والذين يعدون ممارسته لحقه في الاختلاف مصادمة لهم، أولئك الذين لن يرضوا بأي حال عن أي أحد؛ ما لم يتوافق معهم في تفاصيل ما يرونه صوابا دينيا وصوابا اجتماعيا؟!

10- أظهرت ردة الفعل على خطوة الشيخ الغامدي الجريئة أن المتزمتين ليسوا أمناء، ليسوا مؤتمنين لا على العلم ولا على الأخلاق. لقد خانوا العلم في أشد بدهياته وضوحا؛ فأنكروا – تصريحا أو تدليسا – قوة الخلاف في المسألة، وحاولوا بشتى الطرق نفي هذا الخلاف الفقهي الواسع الذي بات معروفا للجميع. ومن ناحية أخرى خانوا الأخلاق؛ فتنكروا لحق الآخرين في طرح آرائهم، وتنكروا – بصورة أعنف وأشد انحطاطا – لحقهم في تطبيق آرائهم. ولهذا صدرت عنهم أسوأ وأقذر وأشنع البذاءات التي طالت كل من يختلف معهم، إلى أن وصل الأمر حد القذف الصريح بالدياثة وبإرادة شيوع الفساد... إلخ التهم التي لم تصدر فقط عن الأتباع الرعاع فحسب، وإنما – أيضا - صدرت عن بعض المتصدرين للعلم من المنتمين إلى التيار المتزمت المتطرف.
من خلال ردة الفعل المتشنجة التي تشي بحجم التعصب والتطرف الكامن وراءها، بدا الشيخ الغامدي وكأنه لم يفعل أمرا مشروعا، بل أمرا مشروعا بأقوى من درجة شرعية ما يفعله مخالفوه، بدا وكأنه ارتكب محظورا شرعيا، بل بدا وكأن هذا المحظور من كبائر المحظورات التي تستوجب الاستتابة. وبهذا لم يصبح الشيخ الغامدي ممارسا لفعل مشروع ارتضاه أئمة الإسلام، ومارسته الأغلبية الساحقة من المسلمين، وإنما تم تصويره – في خطاب المتطرفين - وكأنه يخطو الخطوة الأخطر للخروج من الإسلام!
لا يستطيع العقل التقليدي المتزمت (وهو عقل خارجي تكفيري في جوهره) الذي تعرّى على ضوء ما صدر عنه من مقولات التجهيل والتبخيس والقذف والشتم، أن يدرك أن كل ما صدر عنه من تجهيل وقذف وشتم، إنما يتوجه – وبالدرجة الأولى – إلى كل علماء الإسلام القائلين بجواز الكشف في القديم والحديث. كل ما قالوه من كلام سيىء، ومن إهانات واتهامات – على اختلاف مستوياتها -، إنما يتوجهون بها إلى قامات علمية معتبرة، تُشكّل بمجموعها جمهور السلف، وعلى رأسهم مؤسسو المذاهب الثلاثة: أبو حنيفة ومالك والشافعي، فضىلا عن غيرهم من المتقدمين من الصحابة والتابعين. إنهم يطعنون بهؤلاء قبل أن يطعنوا في الغامدي وغيره من المعاصرين، ولكن المتطرفين لا يفقهون، ولا يعلمون أنهم لا يفقهون.

11- كشفت هذه الخطوة، وبمصادمتها للوعي التقليدي الذي تغذى على الجهالات كثيرا، حجم التناقضات الصارخة التي يسهل تصنيفها في خانة الجنون الرسمي! كشفت هذه الخطوة كذب المتزمتين، عندما يدّعون أن مصدر تزمتهم شرعي، بينما هو في الحقيقة نتاج بيئة خاصة لها أعرافها وتقاليدها، أو نتاج حركية إسلاموية لها أهدافها في الحشد والتجييش. فهؤلاء الغاضبون من الغامدي بدعوى أنه خطا خطوة نحو التحلل/ الانحلال بخروجه مع زوجته بوجه مكشوف، هم أنفسهم الذين يمتدحون – بأعلى درجات المديح والتبجيل الدعائي – ما تفعله زوجات كل من أردوغان التركي، ومرسي المصري، والغنوشي التونسي... إلخ، مع أن حجابهن أقل صرامة من حجاب زوجة الشيخ الغامدي. وبهذا اتضح حجم التناقض، وأن الإسلام هنا يجري استخدامه لتبرير المواضعات الاجتماعية المحدودة بحدود الجغرافيا، أو كأداة في الصراع السياسي الحركي، بحيث يصبح الحجاب المشروع هناك لنساء قادة الأسلمة، ليس هو الحجاب المشروع هنا! وهذا تناقض يُسقط مشروعية خطابهم من أساسها؛ لو أن هناك جماهير تُحكّم عقولها، ولا تتخذ أحبارها ورهبانها أربابا من دون الله.

من مواضيعي أيضاً
» مصر تنّظمّ للسعودية وتركيا وتونس في منع النقاب والأسباب مختلفة !
» حُرِيّة الرأي في مُنتدياتِنا مُقارنةً بباقي مُنتديات المملكة
» النَمطيَّة في المُجتمع وقادة الـتـغـيـير
» تعميم جديد ينظِّم عمل الهيئة
» أوهام اليقين في الخطاب التقليدي (1- 2)

__________________
إضافة رد مع إقتباس
  #12  
قديم 01-10-2015, 10:18 PM
ناجع الودعاني's Avatar
ناجع الودعاني ناجع الودعاني غير متصل الآن
عضو مستشار
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2005
المكان: KSA (جازان)
المشاركات: 6,722
إفتراضي

جيد يا سحاب إنك اقتنعت بإن هناك اختلاف وتخليت عن القول بصحة رأيك فقط .

من مواضيعي أيضاً
» الاجتهاد في فترة الاختبارات
» التقويم الدراسي 1433-1434هـ
» إصابة طالب في مشاجرات جماعية بثانوية العارضة في جازان
» تصرفات الأطفال الفضولية ودور التربية
» طلب تصريح خروج من المنزل

__________________
إضافة رد مع إقتباس
إضافة رد

خيارات الموضوع
طريقة العرض

صلاحياتك
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تحرير مشاركاتك

BB رمزفي وضع متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع

مواضيع مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى ردود آخر مشاركة
ابنة الملك عبدالله .. قيادة المرأة للسيارة ليس همَ المرأة الأكبر في الحياة فهناك أهم باقة ورد مـراسـلـون 0 03-28-2012 08:52 AM
المرأة في الغرب تصرخ ، أعيدونا للبيت باقة ورد الـمـفـتـوح 6 11-09-2011 10:46 PM
قالوا عن المرأة أبد آدم و حـواء 7 01-17-2011 03:22 PM
أقـوال جميلة جدا عن المرأة علي حريصي آدم و حـواء 7 03-12-2009 11:01 PM
سبعين لقب للمرأه لم تسمع معظمها Aramco آدم و حـواء 5 12-03-2007 12:06 PM


جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الوقت الآن 02:56 AM.


كل ما يطرح في هذا المنتدى لا يعبر بالضرورة عن آراء القائمين عليه
Copyright © 2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
كافة الحقوق محفوظة © لمنتديات العارضة 2003